الكشف عن المخاطر

لا يكشف البيان التالي عن جميع المخاطر المرتبطة بالاستثمارات، ويهدف إلى إطلاع المستخدمين على إمكانية ترتب خسائر كبيرة و/أو كاملة للأموال نتيجة التداول في الصرف الأجنبي، والمعروف أيضًا بالفوركس أو FX بمقدار يزيد على مبالغ الهامش الأولي ومن ثم يجب عدم القيام بذلك إلا برأس مال المخاطرة. ويُعرف رأس مال المخاطرة بأنه أموال ليست ضرورية لمعيشة المستخدم أو رفاهيته.

إذا كنت لا تعي جيدًا المخاطر التي ينطوي عليها تداول الصرف الأجنبي – فامتنع عن التداول. توصي Ontega بشدة أي مستخدم يُفكر في تداول عملات الصرف الأجنبي أو السلع، ضرورة قراءة إخلاء المسؤولية عن المخاطر أولاً بشكل جيد وفهم المخاطر والخسائر المرتبطة بتداول العملات الأجنبية.

حيث تقع عليك مسؤولية دراسة استثماراتك بعناية قبل إيداع الأموال للتداول بالنقد الأجنبي. وقبل التفكير بالدخول في أي صفقات مع شركة Ontega، عليك التفكير بعناية عما إذا كان هذا التداول مناسبًا في ضوء موقفك المالي وأهدافك الاستثمارية. ومن المعلوم عمومًا أن تداول النقد الأجنبي سلاح ذو حدين حيث أن المخاطر أو الخسائر التي ينطوي عليها تعادل إمكانية تحقيق المكاسب.

كما أن إصدار الأوامر المشروطة مثل أوامر “وقف الخسارة” أو “وقف مقيد بسعر”، لايعني بالضرورة تقليص الخسائر إلى المبالغ المحددة. فقد تحُول ظروف السوق دون إمكانية تنفيذ مثل هذه الأوامر. وقد يُطلب منك إيداع مبالغ إضافية هامشية خلال وقت قصير. مع إمكانية تصفية صفقتك، إذا لم يتم توفير الأموال المطلوبة خلال الفترة الزمنية المحددة.  وتبقى مسؤولاً عن أي عجز مترتب في حسابك. ومن ثم يتعين عليك التفكير بعناية ما إذا كان هذا التداول مناسبًا في ضوء موقفك المالي وأهدافك الاستثمارية.

وقد تتسبب ظروف معينة بالسوق في صعوبة أو استحالة تنفيذ الأوامر وفق السعر المحدد.

قد تكون صفقات “فرق السعر” محفوفة بالمخاطر مثل صفقة شراء أو (بيع) بسيطة وقد تكون أكثر تعقيدًا.

زيادة درجة الرافعة المالية التي يُمكن الحصول عليها في التداول الفوري للنقد الأجنبي قد تكون نتيجتها ضدك كما قد تكون لصالحك بسبب متطلبات الهامش الصغير. قد يُؤدي استخدام الرافعة المالية إلى خسائر كبيرة وكذلك مكاسب كبيرة.

قد يؤدي تعسر Ontega أو أي بنك أو وسيط تستعين به الشركة لتنفيذ الصفقات نيابة عنك إلى إغلاق صفقاتك خلافًا لرغبتك.

يُحاط العميل علمًا بمقتضى هذه الاتفاقية أن التعاملات والصفقات المنفذة عبر خدمات تداول Ontega قد تتسم بطابع المضاربة. وقد ينجم عن ذلك خسائر كبيرة خلال فترة زمنية قصيرة نسبيًا، لا يُمكن توقعها مما قد يلحق خسارة لجميع الأموال المودعة لدى شركة Ontega. وقد ترجع هذه الخسائر إلى تحركات سلبية للسوق، لزيادة الصفقات أو لتجميع العمولات والمصاريف الخاصة بالتعاملات.

يُلفت انتباه العميل صراحة إلى طبيعة التعاملات المنفذة بناءً على تعليماته، فقد يصعب على شركة Ontega تحقيقها في حال كانت عملة التداول نادرة أو متقلبة حيث لا يُمكن الالتزام بعرض السعر دائمًا أو قد يصعب تنفيذ التعاملات بالسعر المعروض بسبب عدم وجود نظير لها.

لا يُنفذ تداول النقد الأجنبي المُبرم على أساس التحويل بين العملات. فقد تُمثل شركة Ontega الطرف الآخر في هذه التعاملات ومن ثم، فقد تُمثل المشتري عندما تبيع أو البائع عندما تشتري. ونتيجة لذلك، قد تتضارب مصالح شركة Ontega مع مصالحك، ما لم ينص على خلاف ذلك في الاتفاق المكتوب أو أية وثائق مكتوبة أخرى. تٌحدد شركة Ontega الأسعار التي تُقدمها للتداول معك؛ وقد تكون عروض الشركة ليست أفضل الأسعار المتاحة وقد تقدم الشركة أسعار مختلفة لعملاء مختلفين. علاوة على ذلك، يتعين عليك إجراء تقييم دقيق لأية توصيات للتداول تحصل عليها من شركة Ontega أو أي من وكلائها حيث أن الشركة قد تُمثل المشتري أو البائع في التعاملات.

للحصول على نسخة قابلة للتنزيل انقر هنا.

This post is also available in: En Fr Es